HomeGroupsTalkZeitgeist
This site uses cookies to deliver our services, improve performance, for analytics, and (if not signed in) for advertising. By using LibraryThing you acknowledge that you have read and understand our Terms of Service and Privacy Policy. Your use of the site and services is subject to these policies and terms.
Hide this

Results from Google Books

Click on a thumbnail to go to Google Books.

ساق البامبو
Loading...

ساق البامبو

MembersReviewsPopularityAverage ratingConversations
104880,191 (4)None

None.

None
Loading...

Sign up for LibraryThing to find out whether you'll like this book.

No current Talk conversations about this book.

Showing 4 of 4
العطاء من دون حب لا قيمة له
الأخذ من دون امتنان لا طعم له

رواية رائعة حية المشاهد والأحاسيس ( )
  maalyahmed | Feb 28, 2014 |
لا أعرف ، هل من الصحيح أن أظلم رواية وأحكم عليها حسب الجو الذي أدخلتني فيه خلال قراءتي لها أو حسب المشاعر والمزاج الذي أحالتني إليه ؟
إذا ذكر لي أحدهم رواية "ساق البامبو" فلن أتذكر سوى اللون الأسود هكذا ربطتها لإنها حكاية مأساة ..
بلد يلفظك
عائلة لا تعترف بك
حزن
حظ تعيس
موت
موت
موت
تصوير مفصّل للبؤس
ظلم
ألا يكفي ؟
عشت الرواية وأحسست أني أنا الذي تعرضت للظلم
أحب الجميع الرواية لإنها واقع .. واقع يحصل بكل مكان الجميع له دور في هذه الرواية إما الظالم أو المظلوم
هي قصة "عيسى" كلها غريبة وهذا لا يعني أنها غير موجودة بالحقيقة ربما ولكن بلا أب كراشد .كانت اللغة جميلة والرواية تاخذك لعالم آخر لا شك في ذلك ولكن هل هو عالم جميل ؟ . صور الكاتب المجتمع العربي بالطريقة التي من المفترض أن يصور بها فقد فعل الأفاعيل .. سعدت عندما علمت أننا لسنا الوحيدين الذين لدينا مجتمع يحكمنا بل بالكويت أيضاً ولكن لكل بلد نوع بالحكم والتقييد و بباقي الدول ربما ستأتي روايات لتتحدث عنها ولكن إذا كان بالكويت هو عبارة عن طاروف ففي دول أخرى قد يكون سلاسل أو أغلال أو شرائع جديدة منزلة من الأرض وليس من السماء ! ( )
  Soplada | Feb 27, 2014 |
عجيبةٌ هي شجرة البامبو .. يمكن لك أن تقتطع جزءاً منها ثم تقوم بزراعته في أي مكان آخر فتجدها تُنبت و تكبُر .. لا يهمُها مناخ أو تربة ؛ تعيش في أي وطن .. لكن هل في حياة البشر مثل شجرة البامبو؟!

هل يمكن لنا كبشر أن نعيش في أي مكان و زمان دون حدودٍ تضيق علينا أو عادات و تقاليد تفصل بيننا أو عصبيات تثير الفتن و المشاكل بيننا ..؟!!

جاء الإسلام و كانت دعوة النبي محمد -صلي الله عليه و سلم- أول ما بدأت وسط مجتمعٍ جاهلي تثيره العصبيات و تتقاتل فيه القبائل لأتفه الأسباب و يتعالي بعضهم على بعض بسبب اللون و النسب.. جاء الإسلام ليقول للعالمين أجمعين أنه لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض و لا أسود إلا بالتقوى!

جاء الإسلام ليجعل سلمان الفارسي من آل البيت .. و يزوج زيد بن حارثة مولي النبي-صلى الله عليه و سلم- بزينب القرشية!

جاء الإسلام فآخى بين بلال الحبشي و صهيب الرومي و سلمان الفارسي و عمر القرشي .. الجميع إخوة لا يفرقهم إلا التقوى و العمل الصالح!

روايتنا هنا تناقش هذه القضية الحساسة -و بالأخص في دول جزيرة العرب - بأسلوب ذكي جرئ حقيقةً يضع يده على أكثر المواضع ألما .. كهوزيه الفلبيني (عيسى الكويتي) أو غسان ( البدون!) .. هذه النعرات القبلية المنتنة التى قضى عليها الإسلام و عادت مرة أخرى في جاهلية تلبس لبوس العصرية [ جاهلية بالكهربا :) ]!

أمة العرب لا عزة لكم إلا بعودتكم لدينكم .. ضعوا كلمة الفاروق أمامكم: كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله أذلنا به!

مشكور سعود على فكرة الرواية و أسلوب المعالجة .. إلى الأمام :) ( )
  AmrAzzazi | Feb 27, 2014 |


نص يبكى ونص يضحك
لو وضعت يدك على النصف الاول تجده يجده يبكى
ارى ذلك مرارة البحث عالذات ... ازدواج الهويه.. العنصريه
انسان يبحث عن جذورة نتاج اب كويتى وام خادمه فلبينيه
وجه فلبينى وجنسيه كويتيه مع محتمع عنصرى
لايقبله بسبب هويته وانه وصمه عار بحق عائلته
والدته وماتحملته من مصاعب ووصفها لاختها التى اجبرت على
العمل فى الدعارة من قبل والديها وهى هربت من الفلبين للكويت
حتى لا تلقى مصير شقيقتها :(
لتقع فى غرام ابن العائله المرفهه وتدافع عنه فى الروايه ضد اتهامات ابنها
وشيقتها بجملتها

"الا راشد"
************************************************
كشفت الروايه على الوجوه العنصريه بدء من العامه الناشطه لحقوق الانسان
ومايهمها مستقبلها المهنى والجده التى تعتبر وجوده وصمه عار فى حق العائله لانه من ام فلبينيه
تعامل المجتمع مع جاليه مثل الفلبنين وكانهم كائنات غير ملاحظه وتهميشهم
وايضا قضيه البدون اشخاص بدون جنسيه
معلقين تحت سماء وطن يرفضهم
كان النصف الذى يبكى بالنسبه لى

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@​
النصف الاخر الذى يضحك
كان من معرفته لاصدقائه الكويتين بالفلبين
معرفته بغسان وسلحفته الصغيرة
وحنينه للفلبين ووصفه لها كان ممتع بالنسبه لى
وتزوجه من ابن خالته ليجد فيها وطنه الذى لم يجده فى الواقع


وبالاخر ارحموا من فى الارض وكفايه عنصريه
:(
( )
  Yara.Eisa | Feb 27, 2014 |
Showing 4 of 4
no reviews | add a review
You must log in to edit Common Knowledge data.
For more help see the Common Knowledge help page.
Series (with order)
Canonical title
Original title
Alternative titles
Original publication date
People/Characters
Important places
Important events
Related movies
Awards and honors
Epigraph
Dedication
First words
Quotations
Last words
Disambiguation notice
Publisher's editors
Blurbers
Publisher series
Original language

References to this work on external resources.

Wikipedia in English

None

Book description
Haiku summary

No descriptions found.

No library descriptions found.

Quick Links

Popular covers

None

Rating

Average: (4)
0.5
1
1.5
2
2.5
3 1
3.5
4 2
4.5
5 1

Is this you?

Become a LibraryThing Author.

 

About | Contact | Privacy/Terms | Help/FAQs | Blog | Store | APIs | TinyCat | Legacy Libraries | Early Reviewers | Common Knowledge | 125,593,988 books! | Top bar: Always visible